قواعد الحرب والقانون الإنسانيّ في الاسلام - د.محمد طي

اضطرّ رسول الله (ص) إلى القتال بعد أن تمادت قريش في استفزازه وأصحابه وأضطرتهم إلى الهجرة من ديارهم وعذّبت المسلمين وقتلت بعضهم, وكان قتاله دفاعاً عن الدين وعن جماعة المسلمين, إلاّ أنّ قتاله وقتال أصحابه لم يكن طليقاً من كلّ قيد, بل حكمته الضوابط الشرعيّة, التي هي وحي يوحى. وتابع من خلفوا الرسول القتال وكانوا يوصون بما كان يوصي به (ص).



......................................................................................................................

قضية سفينة مرمرة أمام المحكمة الجنائيّة الدولية: جرائم دولية لكن غير جسيمة !

خلصت المدعية العامّة لدى المحكمة الجنائيّة الدوليّة، الغامبيّة فاتو بنسودة، إلى أنّ جرائم دوليّة قد ارتكبت من قبل الجنود الإسرائيليّين ضدّ سفينة مرمرة والسفن المرافقة، ولكنّها لا تتّسم بـ«الجسامة الكافية» لتكون موضع متابعة أمام المحكمة.



......................................................................................................................

حرب ناعمة وحرب صلبة- د محمد طي -11/4/2011

تتعرض بلادنا وامتنا لمحاولات قديمة جديدة من أجل صياغتها وإدراجها في مشاريع القوى الاستكبارية التي ترسمها للمنطقة وحتى للعالم، ولا تدخر هذه القوى وسيلة من الوسائل إلا وتستخدمها من أجل تحقيق أهدافها. ولبنان بالذات، وبسبب من تكوينه الخاص وظرفه المتميز يحظى بالاهتمام غير العادي من قبل تلك القوى، التي تمارس في مواجهته كافة الأساليب الممكنة، مستخدمة وسائلها المختلفة بالأشكال التي تعتقد أنها الأكثر ملاءمة.



......................................................................................................................

مطالعتا الادعاء العام

كان اليمنيون على وشك الاتفاق فشنّ السعوديّون عدوانهم في 26 مارس شباط 2011 الثورة اليمنية



......................................................................................................................

تقرير بشأن "محكمة الضمير الجنائية الدولية للشرق الاوسط"

انعقدت يوم الخميس الواقع فيه 19/5/2016 "محكمة الضمير الجنائية الدولية للشرق الأوسط"، في بيروت - قاعة فندق "الساحة بلازا"، لمحاكمة داعمي المنظمات التكفيرية على ارتكابهم جرائم جسيمة بحق الشعوب اليمنية والعراقية والسورية واللبنانية.



......................................................................................................................